عـــــــــــــــــــادت ،،،،

 

عـــــــــــــــــــادت ،،،،


بعد الفجر

وحين الصبح

أهدتني نافذتي نوراً

يتسلل في كل هدوءٍ

ليعانق صفرة أوراقي

ويدغدغ هونا احداقي

 

والطير يغرد نائمتي

حرفك يشكو لي هجراناً

وهناك على الارض اسيرٌ

اعتاد البوح..

قلم” يمسك بالعبرات

اشتاق لدفئك نائمتي

ضميه اناملك حضناً

واحكي عن ذيك الصفحات

صفحات

صفحات

ذكرى الايام

ذكرى الشوق

وحكايا تنبض بالماضي

يغمرها التوق

ودون القصة

احساس الروح

لايخرج الا بالروح

وحبيبة قلبي عائدةُ

من ذاك الماضي المجروح

ورأتني من بعد سنين

قرأتني

قرأت في وجهي

أياماً

أحلاماً

آلاما

غير عناوين

صمتت

ثم انبثق الصوت جلياُ

مع كل حنين

قرأت في مقلة عيني

كل عناوين

كل عناوين

قرأت

قد كنا أطفال

نسترق السمع

نتبادل أسرار كبار

خُتمت بالشمع

نتسلى ضحكا ماكنا

نفهم معنى الدمع

قرأت

قد كنا اطفالا

نخفي بوتقة الأحلام

ونواري حبا وهيام

نتحاكى بالسر هوينا

وهوينا

نفتح صندوقا

اخفيناه في قلبينا

ونقلب كل قراطيسه

ورقا ورقا

حرفا حرفا

معنى معنى

ورويدا

ياقرة عيني

يتطلع وجهك في وجهي

عينا عينا

تضرب يمناي على كفكْ

وتفر الضحكة من شفتي

تتبعها ضحكتي انتي

وتعيش الباحة صوتينا

آه ما أعذبها ذكرى

مازالت تسكن جنبينا

سنعيد الفرح بأيدينا

رغم سنونٍ مرت فينا

مازالت عيني تحملكِ

والحب بدفءٍ يحوينا
،،،،

 

 

 

عن الكاتب